ما هي الإدارة الاستراتيجية وكيف تساهم في نجاح عملك؟

الإدارة الاستراتيجية

شارك هذا المحتوي

وقت القراءة 7 دقائق

في عالم الأعمال المتغير باستمرار، تصبح الإدارة الاستراتيجية العنصر الفاصل بين النجاح والفشل، فعندما تتخذ الشركات قرارات مدروسة، مستندة إلى رؤى دقيقة وخطط طويلة الأمد؛ فإنها لا تضمن فقط بقائها في السوق، بل تفتح أبوابًا جديدة للابتكار والنمو، تخيل شركتك كسفينة في بحر متلاطم الأمواج، إذ تُعد هذه الإدارة البوصلة التي توجهها نحو بر الأمان والازدهار؛ لذا في هذه المقالة، سنستعرض كيف يمكن لهذه الإدارة أن تحول التحديات إلى فرص، وتضع المؤسسات على مسار ثابت نحو المستقبل المشرق؛ فتابع معنا.

ما هي مفهوم الإدارة الاستراتيجية؟

قد يتساءل البعض عن ما تعريف الإدارة الاستراتيجية، وهي باختصار عملية متكاملة تهدف إلى توجيه وتنظيم موارد المنظمة بطريقة تحقق أهدافها طويلة الأجل، وتضمن استمراريتها في بيئة تنافسية متغيرة، تتكون هذه العملية من عدة خطوات رئيسة يمكن تلخيصها فيما يلي:

تحليل البيئة الداخلية للمنظمة

يتضمن هذا التحليل فحص الوضع الحالي للمنظمة، بما يشمل: نقاط القوة والضعف الداخلية، مثل: الموارد البشرية، والتكنولوجية، والمالية، وأيضًا التشغيلية؛ مما يساعد في تحديد القدرات الداخلية للمنظمة، ومعرفة المجالات التي تحتاج إلى تحسين أو تطوير.

تحليل البيئة الخارجية للمنظمة

تُدرّس هنا العوامل الخارجية التي قد تؤثر على أداء المنظمة، سواء كانت هذه العوامل إيجابية أو سلبية، وتشمل: تحليل المنافسين، دراسة السوق والاتجاهات الاقتصادية، التغيرات التكنولوجية، التشريعات والقوانين، بالإضافة إلى العوامل الاجتماعية والثقافية، والجدير بالذكر أن هذا التحليل يهدف إلى تحديد الفرص والتهديدات التي تواجه المنظمة.

تحديد الأهداف الاستراتيجية

بناءً على التحليلين السابقين، تقوم الإدارة الاستراتيجية بتحديد الأهداف الاستراتيجية التي ترغب في تحقيقها، ولا بد من أن تكون هذه الأهداف واقعية وقابلة للقياس، ومرتبطة بزمن محدد، والجدير بالذكر أنها تشمل: النمو المالي، التوسع السوقي، تحسين الكفاءة التشغيلية… وغيرها من الأهداف التي تتماشى مع رؤية ورسالة المنظمة.

وضع الاستراتيجيات

بعد تحديد الأهداف، تُوضع الاستراتيجيات المناسبة لتحقيقها، تشمل هذه الخطوة تحديد الخطط والإجراءات التفصيلية، وتحديد الموارد اللازمة، وتوزيع الأدوار والمسؤوليات، وتتضمن الاستراتيجيات اتخاذ قرارات مهمة تتعلق بتطوير المنتجات، التسويق، التوسع الجغرافي، فضلًا عن الابتكار… وغيرها.

تنفيذ الاستراتيجيات

تتضمن هذه الخطوة تنفيذ الخطط الموضوعة، وتحويل الاستراتيجيات إلى أفعال، ويشمل ذلك: تخصيص الموارد اللازمة، تدريب الموظفين، بناء الهياكل التنظيمية المناسبة، وأيضًا ضمان التواصل الفعال بين جميع أعضاء المنظمة؛ لتحقيق التعاون والتنسيق.

مراقبة وتقييم الأداء

بعد تنفيذ الاستراتيجيات، يجب مراقبة الأداء وتقييم النتائج بانتظام، ويتم ذلك من خلال استخدام مؤشرات الأداء الرئيسة (KPIs) والأدوات التحليلية؛ لقياس مدى تحقيق الأهداف المحددة؛ وبالتالي يساعد هذا التقييم في تحديد النجاح، والكشف عن أي انحرافات أو مشكلات قد تتطلب تعديلات في الاستراتيجية.

تنويه

تعد الإدارة الاستراتيجية عملية مستمرة تحتاج إلى تحديث وتكيف دوري بناءً على التغيرات في البيئة الداخلية والخارجية.

الفرق بين الإدارة الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي

قد يظن البعض أن الإدارة الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي وجهان لعملة واحدة، ولكن هناك فرق بينهما؛ فالتخطيط الاستراتيجي هو جزء من الإدارة الاستراتيجية، ويعنى بمرحلة إعداد الخطط وتحديد الأهداف والطرق للوصول إليها، أما الإدارة الاستراتيجية فهي أكثر شمولية، وتغطي كافة مراحل العملية الاستراتيجية، من تحليل، وتخطيط، وتنفيذ، ومراقبة، وتقييم؛ مما يضمن تحقيق أهداف المنظمة، وتطويرها بشكل مستدام.

ما هو الغرض الرئيس من الإدارة الاستراتيجية؟

إذا كنت تتساءل: ما هو الهدف الأساسي للإدارة الاستراتيجية؛ فيمكن اختصار الإجابة فيما يلي:

تحديد الرؤية والرسالة الرئيسة للمنظمة

تحديد الرؤية والرسالة يمثل الخطوة الأولى في الإدارة الاستراتيجية؛ فالرؤية تعبر عن الطموحات المستقبلية للمنظمة، وتحدد الوجهة التي تسعى للوصول إليها على المدى البعيد، بينما الرسالة توضح الغرض الأساسي للمنظمة، والقيم التي تؤمن بها، وطبيعة الأنشطة التي تقوم بها.

هذه الخطوة تساعد في توفير توجيه واضح لجميع أعضاء المنظمة، وتساهم في تنسيق الجهود نحو تحقيق الأهداف المشتركة.

تحديد الاتجاهات والاستراتيجيات العامة لتحقيق الرؤية

بعد تحديد الرؤية والرسالة، يجب وضع استراتيجيات واضحة لتحقيق هذه الرؤية،ويتطلب ذلك: تحليل البيئة الخارجية والداخلية للمنظمة؛ لتحديد الفرص والتهديدات، بالإضافة إلى نقاط القوة والضعف.

بناءً على هذا التحليل، يمكن للمنظمة تحديد الاتجاهات والاستراتيجيات العامة، مثل: التوسع في الأسواق الجديدة، تطوير منتجات أو خدمات جديدة، أو تحسين العمليات الداخلية؛ مما تساعد هذه الاستراتيجيات في توجيه الموارد بشكل فعال نحو تحقيق الأهداف المرجوة.

تحقيق التميز التنافسي وبناء مزايا تنافسية

التميز التنافسي هو القدرة على تقديم قيمة استثنائية للعملاء تتفوق على ما يقدمه المنافسون، ويمكن تحقيق ذلك من خلال عدة وسائل، مثل: الابتكار المستمر، تحسين جودة المنتجات أو الخدمات، وتقديم تجربة عملاء مميزة.

بناء المزايا التنافسية يتطلب معرفة عميقة باحتياجات العملاء وتوقعاتهم، بالإضافة إلى القدرة على التكيف بسرعة مع التغيرات في السوق.

توسيع نطاق النشاط والتوسع في أسواق جديدة

النمو والتوسع هما جزء أساسي من الإدارة الاستراتيجية، إذ يمكن تحقيق ذلك من خلال دخول أسواق جديدة، سواء كانت جغرافية أو ديموغرافية، أو من خلال تطوير منتجات جديدة تلبي احتياجات عملاء جدد.

هذا التوسع يساعد في زيادة حصة السوق، تنويع مصادر الإيرادات، وتقليل الاعتماد على سوق واحد أو منتج واحد، والجدير بالذكر أن النجاح في التوسع يتطلب فهمًا عميقًا للأسواق المستهدفة، وتكييف الاستراتيجيات؛ لتلبية متطلباتها الخاصة.

تحسين تجربة العملاء وزيادة الولاء

العملاء هم محور أي نشاط تجاري، وتحسين تجربتهم يعد هدفًا أساسيًا في الإدارة الاستراتيجية، إذ يمكن تحقيق ذلك من خلال توفير منتجات أو خدمات عالية الجودة، تقديم دعم عملاء فعال، والاهتمام بتقديم قيمة مضافة تتجاوز توقعات العملاء.

تحسين تجربة العملاء يؤدي إلى زيادة رضاهم وولائهم؛ مما ينعكس إيجابًا على سمعة المنظمة، ويساهم في جذب عملاء جدد عبر التوصيات الشفوية، والجدير بالذكر أن ولاء العملاء يساعد أيضًا في تقليل تكاليف التسويق، والاحتفاظ بالعملاء لفترات أطول؛ مما يعزز الاستقرار المالي للمنظمة.

ما هي المكونات الأساسية لعملية الإدارة الاستراتيجية؟

إذا كنت تتساءل: ما هي عناصر الإدارة الاستراتيجية؟ فإنها تتكون من أربعة عناصر رئيسة تُنفذ على مراحل مترابطة، وكل منها يتضمن عدة خطوات صغيرة تساهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمنظمة، وذلك كما يلي:

١. المسح البيئي

المسح البيئي يشكل أساس العملية الاستراتيجية، ويتضمن ثلاثة أنواع رئيسة:

  • المسح غير المنتظم: يُجرى عند الحاجة لإثبات فرضيات معينة، أو لاستجابة لمواقف مفاجئة.
  • الدوري: يُنفذ بانتظام لتحديث بيانات سابقة، أو لإعداد خطط جديدة.
  • المسح المستمر: يُجرى بشكل مستمر لدعم تنفيذ الاستراتيجية، ويساعد في التعرف على الفرص المستقبلية، ومواجهة التهديدات المحتملة.

ويشمل:

١. تحليل البيئة الداخلية

إن تحليل العوامل الداخلية التي تؤثر على المنظمة هو جزء من المسح البيئي، ويهدف إلى تحديد نقاط القوة والضعف داخل المنظمة، والجدير بالذكر أن هذه العوامل تشمل:

  • الهيكل التنظيمي: يشمل السلطة، الاتصالات، بالإضافة إلى سلسلة القيادة.
  • ثقافة المنظمة: القيم، والمعتقدات التي تحكم التعاملات بين أفراد المنظمة.
  • الموارد: تشمل الموارد البشرية والمادية.
  • أنشطة الإدارات: مثل: إدارة الموارد البشرية، الإنتاج، التسويق، وأيضًا الإدارة المالية.

٢. تحليل البيئة الخارجية

تحليل العوامل الخارجية التي قد تؤثر على المنظمة؛ بهدف تهيئتها للتعامل معها بفعالية، ويشمل ذلك:

  • العوامل المباشرة: مثل: شدة المنافسة، ظهور منافسين جدد، الموردين، المشترين، وأيضًا الحكومة، والاتحادات التجارية.
  • غير المباشرة: مثل: المتغيرات الدولية، الوضع الاقتصادي، السياسات والتشريعات، التكنولوجيا، فضلًا عن المتغيرات الاجتماعية والثقافية.

٢. وضع الاستراتيجية

بعد المسح البيئي، تأتي مرحلة وضع الاستراتيجية، وتتضمن:

  • تعريف رسالة المنظمة: توضيح الغرض الأساسي، والقيم الرئيسة.
  • تحديد الأهداف الاستراتيجية: وضع الأهداف التي تسعى المنظمة لتحقيقها.
  • وضع الاستراتيجية: تحديد الخطط والسياسات لتحقيق الأهداف، استغلال نقاط القوة، والاستفادة من الفرص، وكذلك التعامل مع التهديدات، ونقاط الضعف.

٣. تنفيذ الاستراتيجية

تنفيذ الاستراتيجية يعني تحويل الخطط إلى إجراءات فعلية، ويتطلب:

  • توجيه الموارد: استخدام الموارد البشرية، المالية، وأيضًا البرامج بكفاءة لتحقيق الأهداف.
  • تنسيق الأنشطة: ضمان أن جميع الأقسام والإدارات تعمل معًا بشكل متناسق لتحقيق الأهداف.

٤. التقييم والرقابة

المرحلة الأخيرة تتضمن متابعة وتنظيم الأنشطة؛ لضمان تحقيق الأهداف المرسومة، تشمل هذه المرحلة:

  • تتبع الأداء: مراقبة مدى التقدم في تنفيذ الاستراتيجية.
  • استخلاص النتائج: تقييم ما تحقق مقابل الأهداف الموضوعة.
  • اتخاذ الإجراءات التصحيحية: معالجة أي قصور أو إخفاقات، وتعديل الاستراتيجية إذا لزم الأمر.

كيف يساعد برنامج قيود المحاسبي الإدارة الاستراتيجية؟

تتطلب الإدارة الاستراتيجية أدوات فعالة لجمع المعلومات وتحليلها، واتخاذ القرارات، والجدير بالذكر أن وجود برنامج محاسبة، مثل: نظام “قيود” ليس فقط أدوات إدارية تقليدية، بل يلعب دورًا حيويًا في دعم الإدارة الاستراتيجية وتحقيق أهدافها، وإليك كيف يمكن أن تساعد هذه الأدوات في تعزيز هذه الإدارة:

مرحلة ما قبل التخطيط: جمع البيانات وتحليلها

يوفر أدوات قوية لجمع البيانات وتحليلها، هذه الأدوات تشمل: القيود المحاسبية، الفواتير، المبيعات، وتقارير الأداء المالي، ومن خلال جمع هذه البيانات بشكل منتظم؛ يمكن للمنظمة الحصول على صورة واضحة ودقيقة عن وضعها المالي، وأدائها العام.

إن تحليل هذه البيانات يساعد في تحديد الاتجاهات الأنماط؛ مما يمكّن الإدارة من تحديد الفرص والتحديات المحتملة؛ مما يشكل أساسًا قويًا لاتخاذ قرارات استراتيجية مدروسة.

أدوات التخطيط الاستراتيجي

أثناء عملية التخطيط الاستراتيجي، تلعب أدوات “قيود” دورًا حاسمًا في توفير المعلومات الضرورية لدعم القرارات، فعلى سبيل المثال: تقارير المبيعات يمكن أن تكشف عن المنتجات الأكثر نجاحًا والأسواق الأكثر ربحية؛ مما يساعد ذلك في توجيه استراتيجيات النمو والتوسع.

بالإضافة إلى ذلك، تقارير الأداء المالي توفر رؤية شاملة حول كفاءة استخدام الموارد، وتحديد المجالات التي تحتاج إلى تحسين.

تحسين الكفاءة التشغيلية

إدارة الموارد البشرية من “قيود” تسهل إدارة الموارد البشرية بشكل فعال؛ مما يعزز الكفاءة التشغيلية، ومن خلال تتبع أداء الموظفين، وتحديد احتياجات التدريب والتطوير؛ يمكن للمنظمة تحسين إنتاجية الموظفين، ورفع مستوى الأداء العام؛ وهذا بدوره يسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية المتعلقة بالموارد البشرية.

دعم اتخاذ القرارات المستندة إلى البيانات

أحد أكبر فوائد استخدام برامج مثل “قيود” هو القدرة على اتخاذ قرارات مستنيرة تستند إلى بيانات دقيقة ومحدثة، إذ تتيح للإدارة الوصول إلى المعلومات في الوقت الفعلي؛ مما يمكنها من تقييم الوضع الحالي بسرعة، واتخاذ الإجراءات المناسبة بناءً على تحليل موثوق؛ مما يساعد في تقليل المخاطر المرتبطة بالقرارات الاستراتيجية، وزيادة فرص النجاح.٠

تحقيق التكامل بين الأهداف والرؤية

نظام “قيود” يمكن أن يساعد في تحقيق التكامل بين أهداف المنظمة ورؤيتها الاستراتيجية، فمن خلال توفير أدوات لتتبع الأداء المالي والتشغيلي؛ يمكن للنظام مساعدة الإدارة في مراقبة تقدم الأهداف الاستراتيجية، وتقييم مدى تحقيقها؛ مما يتيح للمنظمة تعديل استراتيجياتها بشكل ديناميكي، وضمان أن جميع الجهود تتماشى مع رؤيتها العامة.

دعم تنفيذ الاستراتيجية

أخيرًا، يلعب “قيود” دورًا مهمًا في دعم تنفيذ الاستراتيجية، فمن خلال تقديم أدوات لمراقبة، وتقييم الأداء بشكل مستمر؛ يمكن للنظام مساعدة الإدارة في التأكد من أن الخطط الاستراتيجية تنفذ بفعالية، ووفق الجدول الزمني المحدد؛ وبالتالي هذا يشمل متابعة تحقيق الأهداف، قياس الأداء مقابل المؤشرات المحددة، وأيضًا إجراء التعديلات اللازمة في الوقت المناسب.

الأسئلة الشائعة حول الإدارة الاستراتيجية

ما هي الإدارة الاستراتيجية؟

الإدارة الاستراتيجية هي عملية شاملة تهدف إلى توجيه وتنظيم موارد المنظمة بطريقة تحقق أهدافها طويلة الأجل، وتضمن استمراريتها في بيئة تنافسية متغيرة. تتكون هذه العملية من عدة خطوات رئيسة تشمل تحليل البيئة الداخلية والخارجية، وتحديد الاتجاهات والاستراتيجيات، وتنفيذها، ومراقبة الأداء وتقييم النتائج.

ما الفرق بين الإدارة الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي؟

قد يظن البعض أن الإدارة الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي وجهان لعملة واحدة، ولكن هناك فرق بينهما؛ فالتخطيط الاستراتيجي هو جزء من الإدارة الاستراتيجية، ويعنى بمرحلة إعداد الخطط وتحديد الأهداف والطرق للوصول إليها. أما الإدارة الاستراتيجية فهي أكثر شمولية، وتغطي كافة مراحل العملية الاستراتيجية، من تحليل، وتخطيط، وتنفيذ، ومراقبة، وتقييم.

ما هو الغرض الرئيس من الإدارة الاستراتيجية؟

الهدف الأساسي للإدارة الاستراتيجية هو تحديد الرؤية والرسالة الرئيسة للمنظمة، التي تعبر عن الطموحات المستقبلية وتحدد الوجهة التي تسعى المنظمة للوصول إليها على المدى البعيد. هذه الخطوة تساعد في توفير توجيه واضح لجميع أعضاء المنظمة وتساهم في تنسيق الجهود نحو تحقيق الأهداف المشتركة.

كيف تساعد الإدارة الاستراتيجية في تحقيق الأهداف؟

تساعد الإدارة الاستراتيجية في تحقيق الأهداف من خلال وضع استراتيجيات واضحة بناءً على تحليل البيئة الخارجية والداخلية للمنظمة، لتحديد الفرص والتهديدات، بالإضافة إلى نقاط القوة والضعف. ثم يتم توجيه الموارد بشكل فعال نحو تحقيق الأهداف المرجوة

كيف يتم مراقبة وتقييم الأداء في الإدارة الاستراتيجية؟

بعد تنفيذ الاستراتيجيات، يجب مراقبة الأداء وتقييم النتائج بانتظام باستخدام مؤشرات الأداء الرئيسة (KPIs) والأدوات التحليلية لقياس مدى تحقيق الأهداف المحددة. يساعد هذا التقييم في تحديد النجاح والكشف عن أي انحرافات أو مشكلات تتطلب تعديلات في الاستراتيجية

كيف يساعد برنامج قيود المحاسبي في الإدارة الاستراتيجية؟

برنامج “قيود” المحاسبي يوفر أدوات قوية لجمع البيانات وتحليلها، مثل القيود المحاسبية، الفواتير، المبيعات، وتقارير الأداء المالي. من خلال جمع هذه البيانات بشكل منتظم، يمكن للمنظمة الحصول على صورة واضحة ودقيقة عن وضعها المالي وأدائها العام، مما يدعم عملية اتخاذ القرارات الاستراتيجية

في الختام 

في خضم التحولات السريعة والتحديات المستمرة في بيئة الأعمال المعاصرة، تظل الإدارة الاستراتيجية حجر الزاوية لتحقيق التميز والاستدامة، إذ إن القدرة على التفكير الاستراتيجي وتطوير خطط فعّالة ليسا فقط مفتاح النجاح، بل هما ضرورة للبقاء في المنافسة، ومن خلال تطبيق مبادئ هذه الإدارة بفعالية؛ يمكن للمؤسسات تحويل الرؤى إلى واقع ملموس، وتحقيق أهدافها بشكل أكثر كفاءة وابتكار؛ لذلك يجب على القادة وأصحاب القرار الاستثمار في تطوير مهاراتهم الاستراتيجية، وتعزيز ثقافة الابتكار والتكيف المستمر؛ لضمان مستقبل مشرق ومستدام لمنظماتهم.

إن الإدارة الاستراتيجية ليست مجرد أداة إدارية، بل هي فن قيادة التغيير وبوصلة النجاح، وخاصة إذا كنت تستخدم برنامج محاسبي، مثل: قيود، إذ يقدم لك نظام نقاط البيع، وأنظمة الفاتورة الإلكترونية… إلخ بأسعار لا مثيل لها.

بعد معرفتك ما هي الإدارة الاستراتيجية، وأهدافها؛ جرِّب قيود الآن مجانًا، ولمدة 14 يومًا.

انضموا إلى مجتمعنا الملهم! اشتركوا في صفحتنا على لينكد إن وتويتر لتكونوا أول من يطلع على أحدث المقالات والتحديثات. فرصة للتعلم والتطوير في عالم  المحاسبة والتمويل. لا تفوتوا الفرصة، انضموا اليوم!

وسوم ذات صلة

سجل في نشرة قيود البريدية!

أهم الأخبار والقصص الملهمة لرواد الأعمال

المزيد من محتويات قيود

الحوسبة السحابية
مدونة

الحوسبة السحابية: الخدمات والفوائد والتأثير

لكي يتضح لنا مفهوم الحوسبة السحابية بشكل أفضل يمكننا الرجوع إلى الوراء فترة من الزمن قبل العمل بالحوسبة السحابية فكان كل من يرغب في الخدمات المتعلقة بالتخزين أو البرمجة يذهب إلى شرائها ومتابعتها، أما اليوم فبعد الانتشار الهائل لكميات المعلومات والبيانات

اقراء المزيد
هيئة المحاسبين السعوديين: التعريف والخدمات وطبيعة العضويات
مدونة

هيئة المحاسبين السعوديين: التعريف والخدمات وطبيعة العضويات

تلعب هيئة المحاسبين السعوديين دوراً هاماً وبارزاً في التنظيم الدائم والمستمر لمهنة المحاسبة والمراجعة، ووضع معايير للحكم على أدائها كما تطور المعايير المهنية، وتعتمد معايير المحاسبة والمراجعة، وذلك لتتوافق مع المعايير الدولية المتعارف عليها في مهنة المحاسبة والمراجعة،وتقوم بدور هام في

اقراء المزيد

ابدأ تجربتك المجانية مع قيود اليوم!

محاسبة أسهل

qoyod