النظام المحاسبي الموحد: انطلاقة قوية تساعد المعاملات المحاسبية

النظام المحاسبي الموحد
يستخدم العديد من الأشخاص النظام المحاسبي الموحد لمتابعة تنفيذ الخطط والبرامج، والتخطيط المركزي، ويربط هذا النظام بيانات المحاسبة القومية ببيانات الوحدات الاقتصادية.

شارك هذا المحتوي

وقت القراءة 4 دقائق

هل صحيح أن النظام المحاسبي الموحد يعد العمود الفقري لأي نظام محاسبة؟ هل تتساءل ما هو هذا النظام بعد أن أخبرك العشرات من الأشخاص عنه وعن أهميته؟ لا تبحث كثيرًا عن الإجابة بعد الآن.

إذ إن قيود الذي يعد البرنامج المحاسبي الفريد من نوعه يحمل في جَعبته جواب ما تبحث عنه.

وهنا في هذا المقال سوف يضع لك الإجابة الواضحة عن سؤالك؛ حتى تكون على علم بما ستفعله لاحقًا.

إذ يعد هذا النظام المستودع المركزي لكافة البيانات المحاسبية للشركة؛ لذا تابع معنا هذا المقال فنحن بصدد الحديث عما يدور في ذهنك في هذا المقال.

ما هو النظام المحاسبي الموحد؟

صدر هذا النظام عام 1966م، وهو عدد من القواعد والأسس المحاسبية التي تحكم تبويب وتسجيل وتفسير وتحليل النتائج المعبرة عن الحسابات الختامية والمركز المالي، فتساعد الجميع ومتخذي القرارات خاصة، بالإضافة إلى تلخيص البيانات المحاسبية في الوحدة الاقتصادية العامة.

يهدف النظام المحاسبي الموحد إلى توفير الأدوات التحليلية والبيانات الرئيسة اللازمة للتنفيذ، والتخطيط، والرقابة.

ويشتمل على الدليل المحاسبي، والسنة المالية، وكذلك القوائم الختامية. في بداية التسعينيات أعيد تعديل هذا النظام حتى يقدر على توفير:

  • المعلومات التي تعمل على التنبؤ بتوقيت الحصول على التدفقات النقدية، ومقدارها.
  • المتطلبات التي تحدد مساهمة الوحدة الاقتصادية العامة في المتغيرات القومية.
  • البيانات التي تلبي احتياجات أي شخص يستخدم القوائم المالية، والدائنين، والمستثمرين؛ حتى يتمكنوا من اتخاذ القرارات.
  • المعلومات التي تكون الشركات القابضة بحاجة إليها؛ حتى تتمكن من الإشراف على الشركات التابعة لها.

سمات النظام المحاسبي الموحد

هل تتساءل حقًّا ما هي سمات هذا النظام؟ إذ إن كل نظام له سمات محددة تميزه عن غيره، ومن سمات النظام المحاسبي الموحد ما يلي:

المرونة والبساطة في التطبيق

يتسم هذا النظام بالبساطة والمرونة في التطبيق، إذ يعمل على تخفيض الأعباء المحاسبية التي تقع على عاتق الوحدة المطبقة للنظام.

وذلك عبر إعداد الكشوفات الإحصائية التي تُلحق بالنظام، وذلك لتغطية متطلبات الرقابة، واتخاذ القرار، والمحاسب القومي، وكذلك التخطيط.

والجدير بالذكر أنه نظام يعتمد مصادر مختلفة من المعلومات خارج النظام؛ وذلك حتى يؤمّن بعض البيانات الإحصائية.

الشمولية

تعد الشمولية إحدى سمات هذا النظام، وتتضمن شمولية منشآت القطاع الاشتراكي والخاص، وكذلك جميع النفقات الاستثمارية.

بصرف النظر عن إعادة تبويب الحسابات، ومصدر تمويلها، وذلك بشكل يخدم متطلبات حسابات التكاليف، والمحاسبة المالية، وكذلك المحاسبة القومية.

أهداف النظام المحاسبي الموحد

ربما يكون مصطلح هذا النظام قد يطرأ على ذهنك لأول مرة، فلا تعلم أهدافه.

لذا سنتطرق أدناه إلى الأهداف التي تختص بالنظام المحاسبي الموحد، والتي تشتمل على ما يلي:

  • ربط الحسابات الخاصة بالوحدة الاقتصادية بالحسابات القومية.
  • توفير الأدوات التحليلية والبيانات الرئيسة اللازمة للرقابة، والتنفيذ، والتخطيط على جميع المستويات.
  • تزويدك بالمعلومات التي تتعلق بنشاط المنشأة أو المؤسسة.
  • توفير المعلومات التي تلزم لإعداد الحسابات القومية.
  • ضبط المراقبة المحاسبية، فضلًا عن تطوير الرقابة الداخلية.
  • تسهيل عملية تخزين، وتجميع البيانات المحاسبية، وكذلك تبويبها.

إعداد نظام المحاسبة والإدارة الشخصي الخاص بك

أول شيء لا بد أن يجول في خاطرك هو إنشاء نظام إدارة قابل للتشغيل وفعال بعدما تنتهي على الفور من أي إجراءات شكلية خلال إنشاء شركتك، إذ يعد نظام المحاسبة والإدارة الشخصي الخاص بك ذا أهمية كبرى لأي شركة جيدة.

ولكي تتمكن من إعداده لا بد من اختيار المحاسب، أو برنامج المحاسبة الذي تود أن تستعمله، فضلًا عن طريقة العمل… إلخ، وفيما يلي سنتطرق بشيء من التفصيل إلى كل أمر على حدة:

اختيار برنامج المحاسبة

في النظام المحاسبي الموحد قد يتناسى صاحب المؤسسة أو الشركة اختيار برنامج محاسبة جيد.

ويعتقد أن ذلك غير مهم بالمرة، ولكنه مخطئ تمامًا، إذ لا بد من استخدامه لفوائده العديدة التي ستتابع عليك بمرور الوقت. والجدير بالذكر أن البرنامج الذي لا يحتوي على متطلبات كثيرة يكون أقل شمولًا.

وذلك عن طريق اعتماده على النظام الذي يختاره المستخدم، بينما البرامج الجيدة هي التي تتمكن من إدارة كافة عمليات الشركة.

بدءًا من إصدار الفواتير، تسجيل النقد، إدارة وتسجيل الرواتب والأصول الثابتة، وكذلك تسجيل الإدارة التجارية.

تحديد نظام المحاسبة المختلف

إذا كنت تمتلك شركة أو مؤسسة، فلا بد لك من اختيار نظام المحاسبة، وأن تحتفظ بالمحاسبة على أساس الاستحقاق.

وذلك إذا كان لديك نظام ضريبي فعال من حيث المبدأ، إذ يتكون من الاعتراف بالنفقات والإيرادات بمجرد تكبدها والحصول عليها.

وتذكر أن أي شركة تحتوي على نظام ضريبي مبسط حقيقي، أو بإعلان خاضع للرقابة؛ لا بد أن تحتفظ بحسابات النقدية. والجدير بالذكر أن المرء لا بد له من أن يسجل -أثناء السنة المالية- الحركات المؤثرة على التدفق النقدي.

بينما يسجل في نهاية العام المالي كافة الذمم الدائنة والمدينة قيد التنفيذ، مثل: فواتير الموردين والعملاء.

لماذا يتعين عليك اختيار برنامج قيود لمنشأتك؟

أُطلِق برنامج قيود الذي يعد أحد البرامج السحابية التي لا تحتاج إلى تحميل عام 2014م بعد أن كان حلمًا صعب المنال.

ومنذ ذلك الحين وهو آخذ في الازدهار يومًا بعد يوم؛ ليأتي اليوم بحلته الجديدة وينافس باقي البرامج العالمية الأخرى.

إذ أصبح أفضل برنامج محاسبة على الإطلاق، وهذا ليس كلامًا معسولًا فحسب، إذ إنه نال إعجاب المئات من العملاء.

وذلك بشهادتهم، فهو معتمد من هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، ويستند إلى معايير عالية الجودة -ويمكنك تجربته بنفسك إذا لم تقتنع به بعد- هذا بالإضافة إلى ما يلي:

  • طباعة البيانات والإحصائيات في لمح البصر.
  • تقليل الأخطاء الشائعة في المحاسبة، مثل: عدم الامتثال للتشريعات، الخطأ في الحسابات، وكذلك الأخطاء المطبعية… إلخ.
  • تحديث طرق تخزين الحسابات التي بالشركة، وكذلك الملفات.
  • تقديم دليل الحسابات بصورة مرنة.
  • توفير العديد من طرق الدفع المختلفة التي يمكن للعميل أن يختار منها ما يشاء.
  • إصدار كافة التقارير في أقل من لحظة واحدة.
  • توفير الحماية والأمان لبيانات العميل والحول دون الوصول إليها.
  • القيام بعملية المراجعة، والمحاسبة، وكذلك مراقبة الخزائن.

الجدير بالذكر أن هذا البرنامج مصمم حتى يتلاءم مع جميع الشركات المتوسطة والصغيرة، فهو بمثابة يد عون لها لتصبح ضمن الشركات الكبرى، كما أن أسعاره تلائم الجميع.

اتخذ قرارك وتواصل معنا، وسنضمن لك أن قرارك هذا سيعد أفضل شيء فعلته في حياتك، وستلاحظ الفرق حينئذ.

في الختام

يعد النظام المحاسبي الموحد أحد الأنظمة المحاسبية الشاملة.

إذ يتحكم في تحليل وتسجيل وتبويب وتفسير النتائج المعبرة عن المركز المالي والحسابات الختامية؛ لكي يتمكن من مساعدة متخذي القرارات، ويهدف إلى توفير البيانات الرئيسة والأدوات التحليلية اللازمة للتخطيط والتنفيذ والرقابة.

والجدير بالذكر أن هذا النظام يتكون من عدة أجزاء تترابط مع بعضها البعض، بدءًا من عمليات التشغيل التي تتمثل في التسويات والمعالجات المحاسبية، والمدخلات، وانتهاءً بالمخرجات التي تتمثل في جميع التقارير والقوائم المالية.

كما أنه يستخدم القواعد والمبادئ والطرق والمعايير المحاسبية في مسك السجلات وإثبات المعاملات المالية.

نود في ختام مقالنا هذا أن نرفع الستار عن أفضل برنامج محاسبي قد تستخدمه على الإطلاق، ألا وهو: برنامج قيود.

إذ يقدم نظام نقاط البيع، وكذلك أنظمة الفاتورة الالكترونية، والمخازن، والعملاء… هلم جرًّا.

كل ذلك بضغطة زر فقط، والجميل في الأمر أنه يقدم كل ذلك بأسعار لا منافس لها.

لذا اِلحق الركب وتواصل مع قيود، واستمتع بالسباق والتفوق على منافسيك.

بعد أن علمت ما هو النظام المحاسبي الموحد، وما هي سماته وأهدافه.

هل تتطلع إلى برنامج يقدم لك كل ذلك؟

إذًا جرِّب قيود الآن مجانًا، ولمدة 14 يومًا، واستمتع بإدارة نشاطك التجاري من مكان موثوق به مثل قيود.

وسوم ذات صلة

سجل في نشرة قيود البريدية!

أهم الأخبار والقصص الملهمة لرواد الأعمال

المزيد من محتويات قيود

الدورة المحاسبية
المحاسبة

الدورة المحاسبية: دليلك الشامل عنها

جميعنا نعلم أن معلومات المال تمتلك قوةً لا يُمكن إنكارها؛ فهي لغة عالمية تتحدث بصراحة وتروي قصة كل شركة ومؤسسة، وفي ظل هذا العالم المالي المتطور، تنشغل الأعين في البحث عن الأفراد الماهرين والمتخصصين القادرين على فهم هذه اللغة وترجمتها بمهارة؛

اقراء المزيد
قائمة المركز المالي
المحاسبة

قائمة المركز المالي: ما الفرق بينها وبين قائمة الدخل والميزانية العمومية؟

تهدف قائمة المركز المالي إلى كشف النقاب عن الحالة المالية للشركة، وتعد واحدة من أهم الوثائق المالية التي تعكس صحة واستقرار الشركة؛ فهي ليست مجرد مجموعة من الأرقام والأرصدة، بل هي تصوير دقيق للوضع المالي الحالي للشركة وما تملكه وما تدين

اقراء المزيد

ابدأ تجربتك المجانية مع قيود اليوم!

محاسبة أسهل

qoyod