استراتيجية التسويق: كيف تختار الإستراتيجية المناسبة لمشروعك؟

استراتيجية التسويق
هدفي هو المبيعات"؛ تلك هي الجملة الأكثر شيوعا في أوساط رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة؛ فيلجأ بعضهم للتسويق لتحقيق الهدف السابق؛ لكن المشكلة أن السوق العربي مكتظٌ بألوف المقالات التي تدعي بأنها تقدم لك التوليفة المناسبة لتصنع استراتيجيتك التسويقية، فيضيع الكثير في دفات ذلك المحتوى ولا يعرف حرفيًا من أين يبدأ. اقرأ هذه المقالة لتعرف كيف تختار الإستراتيجية التسويقية الأنسب لك.

شارك هذا المحتوى

وقت القراءة: 7 دقائق

“هدفي هو البيع”؛ تلك هي الجملة الأكثر شيوعا في أوساط رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة ،فيلجأ بعضهم للتسويق لتحقيق الهدف السابق.

 

لكن المشكلة هي أن السوق العربي مكتظٌ بألوف المقالات التي تدعي بأنها تقدم لك التوليفة المناسبة لتصنع منها استراتيجية التسويق خاصّتك، فيضيع الكثير في دفات ذلك المحتوى ويتشتت.

 

يجب أن تعرف بأن ما حقق النجاح لمشروع معين قد لا يحقق لك أنت نفس النجاح.

 

لأنه من المستحيل أن تتشابه نفس الظروف الخاصة بذلك المشروع مع ظروفك، أو أرقامه وميزانيته ومنهجيته.

 

لذا فالتصرف الحكيم هو الإنطلاق من بياناتك الخاصة لتصنع التوليفة خاصتك وحدك؛ وهذا ما ستقدمه لك هذه المقالة تحديدًا.

 

ما الفرق بين التسويق التقليدي والرقمي؟

 

السؤال السابق كفيل بأن يُبقي متخصصو التسويق في جلسة نقاش لساعات طوال دون الوصول لنتيجة مرضية.

 

والسبب أن لكل مسوق منهجيته الخاصة التي أطرها وصقلها بتجاربه ومسار عمله الطويل.

 

لكن الفارق الأساسي في التسويق التقليدي وذاك الرقمي هو في القنوات التسويقية؛ أنت تخاطب بشر في نهاية المطاف.

 

ودور التسويق هو معرفة احتياجات الجمهور المستهدف وبناء الاستراتيجية المناسبة للوصول لهذا الجمهور، في التسويق التقليدي.

 

فالقنوات هي شاشات العرض في الشوارع، البطاقات الشخصية، والصحف والمجلات، والراديو والتلفزيون.

 

بينما في التسويق الرقمي القنوات هي موقعك الإلكتروني والتسويق بالمحتوى، والتسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتسويق عبر المؤثرين الرقميين.

 

لكن أسس التسويق من تحليل للسوق، ومعرفة نقاط ألم الجمهور المستهدف، تبقى متشابهة.

 

قد تتغير بفعل التكنولوجيا وما وفرته من سهولة لكن البنية هي نفسها.

 

هذا هو الفرق الجوهري بين التسويق التقليدي الذي تربينا عليه وذاك الرقمي الذي نحياه الآن. 

 

لماذا يجب عليك البدء في التسويق الرقمي؟

 

الإحصائيات المنشورة عن عدد مستخدمي الإنترنت في المملكة العربية السعودية ودول شرق الأوسط تشير إلى أنه مهما كان نوع المنتج أو الخدمة التي تبيع فإن جمهورك موجود على الأنترنت.

 

تأمل الأرقام التالية:

 

  • بلغ عدد مستخدمين مواقع التواصل الإجتماعي في السعودية 25 مليون مستخدم في 2020؛ وشيء طبيعي أن يكون الرقم السابق تضاعف  بعد نحو عامين. 

 

  • اختفى هاجس الرعب من عمليات الاحتيال وبات المستخدم السعودي واعيا بالشراء عبر الإنترنت. 

 

  • شهد سوق التجارة الإلكترونية نمو هائل بعد جائحة Covid19. 

 

وغيرها الكثير من الإحصائيات التي يمكنك الإطلاع عليها من خلال موقع Statista الموثوق في مجال البيانات والاحصائيات.

 

الطريف أن ثمة بعض من رواد الأعمال ممن يخاف من التسويق الرقمي مع أنه هو نفسه يشتري من على الإنترنت، معادلة عجيبة حقًا.

 

أما من يفكر مليًا في توسيع نطاق عملياته وبلوغ مرحلة النمو فإن السوق ضخمٌ وواسع وما زال بإمكانك الاستفادة والوصول لجمهورك المستهدف ومضاعفة أرباحك.

 

لكن يجب أن تحدد الإستراتيجية التسويقية الأمثل لك؛ تابع الفقرة القادمة لتكتشف الإجابة بنفسك.

 

استراتيجية التسويق الرقمي (مع 4 أمثلة لحملات شركات عالمية ناجحة)

 

يجب أن تدرك بأن نسخ الإستراتيجيات التي سنتطرق لها بعد قليل لا يضمن لك مطلقا تحقيق أي ربح.

 

قد تحقق نتائج أعلى وقد تحقق أخرى أقل وقد لا تحقق أي شيء على الإطلاق.

 

لست هنا لأخيفك ولكن لأكشف لك سرًا يغفل عنه الكثير من رواد الأعمال: ما نجح مع غيرك؛ قد لا ينجح معك بالضرورة.

 

استخدم تجارب الغير لإثراء معرفتك وتوسيع إدراكك ثم أطلق العنان لأفكارك وتجاربك الخاصة؛ تلك هي الطريقة الوحيدة لتصل للوصفة التسويقية الأنسب لك.

 

تعريف استراتيجية التسويق الرقمي

 

دائما ما يحدث لبس حول ماهيّة إستراتيجية التسويق بفعل المصطلحات التسويقية المختلفة، مثل: حملة التسويق.

 

تُشير إستراتيجية التسويق الرقمي إلى الإتجاهات العامة والأهداف الرئيسية والمنهجية المثلى التي سيتم العمل عليها لتحقيق الأهداف التسويقية.

 

غالبًا يجري إعداد إستراتيجية التسويق في ملف مرتب يوضح الخطوط العريضة بشكل مرن.

 

فالتسويق الرقمي متغير ولا يمكن تقييد نشاطات الإستراتيجية بضوابط  معينة بل يجب أن تكون ديناميكية يتم تطويرها وفقا للأهداف المحققة وبياناتك الخاصة.

 

بينما حملة التسويق هي جزء يسير من الإستراتيجية ويتم استخدامه لتحقيق هدف محدد من أهداف الإستراتيجية.

 

أي أن الإستراتيجية هي البوصلة بينما الحملة هي طريق يمكن اتباعه. 

 

أهم إستراتيجيات التسويق الرقمي

 

المقصود بإستراتيجيات التسويق الرقمي هو الممارسات والطرائق التي تستخدمها الشركات لتنفيذ استراتيجيتها التسويقية على الإنترنت.

 

ومن أبرزها على الأطلاق ما يلي:

 

1.تحسين محركات البحث الـ SEO: وتقوم هذه الإستراتيجية على تعزيز تواجدك الرقمي عبر محركات البحث (مثل Google)

 

ويجري ذلك عبر تهيئة صفحات موقعك داخليًا وخارجيًا عبر متخصص في هذا المجال ليصل بك على كلمات يستخدمها جمهورك المستهدف ليعثر عليك.

 

فتكون النتيجة التي يذهبون إليها ولهذا دور كبير في زيادة زيارات موقعك ومن ثم مبيعاتك.

 

2.التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي: تشمل هذه الاستراتيجية استخدام منصات التواصل الاجتماعي (تويتر، وسناب شات، وانستقرام، وغيرها) ليصلوا لجمهورك المستهدف.

 

فيتم كتابة محتوى تسويقي متخصص وإعداد حملات تسويقية لتصل لجمهورك القابع في السوشيل ميديا.

 

3.التسويق عبر الفيديو: تركز هذه الإستراتيجية حصرا على الفيديو كأداة تسويقية فيتم بناء سكربت وإعداد تفاصيل الفيديو ليجري بعد ذلك بناء حملة تسويقية له سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر التعاون مع مؤثرين. 

 

4.التسويق عبر الإيميل: حصولك على زيارات مستهدفة لا يعني شيء إن لم تكون قادرا على تحويلهم إلى مشتركين في قائمتك البريدية،

فهي أصل حقيقي من أصول تواجدك الرقمي.

 

تقوم هذه الاستراتيجية على كتابة رسائل بريدية تثقيفية وتعليمية لبناء ثقة مع الجمهور الموجود في قائمتك البريدية.

 

ليتم بعد ذلك تحويلهم إلى مبيعات بترويج منتجاتك وتقديم خصومات مغرية. 

 

5.التسويق عبر البودكاست: اشتهرت هذه الإستراتيجية في الإنترنت العربي مؤخرا لكونها  وسيلة فعالة لعرض محتوى نوعي ذا جودة عالية وعدم حصر طرق التواصل مع الجمهور في مقالات وتدوينات وكتب أو تغريدات بل في محتوى صوتي يمكنهم سماعه متى ما شاؤوا. 

كيف تصنع استراتيجية التسويق الرقمي الأنسب لك؟

 

لكي تصنع إستراتيجية تسويقية مناسبة لطبيعية نشاطك التجاري، يجب أن تأخذ العناصر التالية في عين الإعتبار:

 

  • تحديد الهدف/الأهداف التسويقية: يجب أن تحدد أهدافا منطقية  يمكن بلوغها بتفعيل إستراتيجية تسويق رقمي في شركتك.

 

لذلك خذ وقتك واختر الأهداف الأنسب لك؛ كزيادة الزيارات للموقع الإلكتروني أو بناء وعي أكبر بعلامتك التجارية، أو تحقيق مبيعات. 

 

  • دراسة الجمهور المستهدف: لا تقع في خطأ استهداف كل من هب ودب على الأنترنت؛ اختر جمهورك بشكل دقيق حتى إذا وصلت إليهم اشتروا منتجاتك. 

 

  • دراسة السوق المستهدف: يجب أن تكون موضوعيا في دراسة السوق.

 

ويمكنك استخدام منهجية تحليل سوات (SWOT Analysis) التي تنص على تحديد نقاط ضعفك، ونقاط قوتك، والفرصة المتاحة لك.

 

والتهديدات التي تلوح في الأفق حتى ترسم صورة واضحة عن مجريات سوقك وحيثياته لتعرف من أين تبدأ وما وجهتك المنشودة. 

 

  • البيئة التسويقية: لم يعد التسويق الرقمي ضربًا من الخيال بل أصبح واقعا وبات مقيدًا بقوانين تفرضها سلطة كل دولة على حدى.

 

فحتى لا تقع في أي مسائلة قانونية، أدرس جيدًا البنود والقوانين المسموح بها في بلدك عن التسويق الرقمي وأدرجها في خطتك لتحرص على سلامة عملك وعدم تضليل جمهورك المستهدف. 

 

  • المزيج التسويقي: وهو توليفة من أربعة عناصر: المنتج، والسعر، والإعلان، والتوزيع.

 

أدرس جيدًا منتجك مقارنة بالمنتجات المنافسة، ثم إصنع إستراتيجية تسعير لائقة ومنافسة.

 

واحرص على توافق إعلاناتك مع خصائص منتجاتك، ثم حدد قنوات التوزيع التي ينشط عليها جمهورك المستهدف. 

 

تلك هي العناصر الأساسية لبناء إستراتيجية تسويق رقمي.

 

من المفضل أن توظف مسوقا ينوب عنك في تنفيذ المهمة لعامل الخبرة والمعرفة.

 

لكن لا ضرر في معرفتها حتى تعرف  ما الذي ستحصل عليه، دعنا نلق نظرة على بعض من أنجح الحملات التسويقية.

 

4 أمثلة لحملات تسويقية ناجحة لإلهامك

 

الهدف من هذه الأمثلة هو تقديم أفكار تسويقية مختلفة لك لتلهم فكرك وتعينك في الخروج بطرق أو أفكار يمكن تطبيقها على نشاطك التجاري، لنبدأ:

 

المثال #1: شركة Intel

 

أدرك العملاق التكنولوجيا إنتل أن نسبة كبيرة من جمهوره المستهدف تستخدم هواتفها الذكية للبحث عن منتجات ومعلومات قريبة من طبيعة منتجاته عبر محرك البحث Bing.

 

فأطلقوا حملة تسويقية، حملت اسم “Meet the Processors”.

 

وهدفها هو أن يكون إنتل في المراكز الأولى على نتائج البحث في Bing على كل الكلمات المفتاحية التي يستخدمها جمهورهم وحققوا نجاحًا هائلاً بالفعل من تلك استراتيجية التسويق هذه.



الدرس المستفاد: كشركة تنشط في السوق السعودي أو السوق العربي قد لا يكون Bing هو محرك البحث المستخدم بكثرة، ربما Google هو خيارك الأفضل.

 

فركز على حصر كل كلمة/عبارة يستخدمها جمهورك لوصف مشكلة يبحث لها عن حل قريبة من المنتجات التي تقدمها واحرص على أن تكون ضمن النتائج الأولى على تلك الكلمات المفتاحية. 

 

المثال #2: مطعم Chipotle

 

المنافسة تزداد تعقيدا في سوق المطاعم، لكن هذا لم يمنع مطعم Chipotle من بناء حملة تسويق رقمي تقوم على إضفاء مصداقية لدى الجمهور المستهدف بأن الأخير يستخدم فقط المواد الصديقة للبيئة.

 

فأطلقوا حملتهم تحت اسم: Food With” Integrity”.

 

فاستخدموا الفيديو كأداة تسويقية للحملة بحيث انتجوا فيلم رسوم متحركة يعزز فكرة الحملة ونشرها على اليوتيوب.

 

ثم صنعوا لعبة لدعم حملتهم وفي أقل من أسبوعين حصد الفيلم 6.5 مليون مشاهدة على اليوتيوب وأصبحت لعبتهم ضمن أفضل 15 لعبة على جهاز الأيفون.

 

وسبب نجاح هذه الحملة هو في اللعبة التي خلت من الإعلانات المزعجة وركزت على جمع عنصري المتعة والفائدة للمستخدم. 

 

الدرس المستفاد: لا تحكم على أي فكرة بالفشل قبل تجربتها.

 

من قد يصدق أن فيلم رسوم متحركة مُدعم بلعبة قد يساعد في بلوغ نتائج تسويقية رهيبة.

 

اختبر كل فكرة لديك واحكم على نتائجها لا على سذاجة أو عبقرية الفكرة نفسها.

 

المثال #3: متجر نباتاتي

 

متجر نباتاتي هو متجر متخصص في النباتات المختلفة ومستلزماتها.

 

أدرك فريق نباتاتي أن نسبة كبيرة من جمهورهم المستهدف يستخدم Google بحثا عن إجابات لمشاكل كثيرة يواجهونها مع النباتات المنزلية لديهم.

 

فقاموا بإنتاج ما يربو على 200 تدوينة دسمة، هدفها الأساسي تقديم إجابات شافية للجمهور.

 

فأصبحوا الخبير الأول في المجال ويظهرون على أي كلمة مفتاحية ذات علاقة بالنباتات:

 

وفقًا لموقع SimilarWeb الذي يعتبر بطاقة دخولة مباشرة لحساب Google Analytics لأي موقع إلكتروني.

 

فإنهم يحصدون 154,000 ألف زيارة شهريا ونسبة الأسد منها من محرك البحث Google:

 

علمًا أنه متجر سعودي وهو درس في الذكاء لأي متجر ألكتروني أو شركة عربية تعمل في السعودية أو الخليج. 

 

الدرس المستفاد: حاول قدر الإمكان أن تبدأ باستخدام التسويق عبر محركات البحث فهو استراتيجية قوية ومثمرة وله عوائد كثيرة على مضاعفة أرباحك ومبيعاتك.

 

المثال #4: شركة Canva

 

شركة Canva هي أداة تصميم لغير المتخصصين.

 

فمن خلال مكتبتها الضخمة التي تحوي ألوف القوالب لتصاميم السوشيل ميديا، والانفوجرافيك، والشعارات، والكتب.

 

فهي الخيار المفضل لمعظم رواد الأعمال نظرًا لباقاتها الاقتصادية.

 

ركزت في استراتيجية التسويق الخاصة بها على جعل المنتج هو البطل، بتوفير باقة مجانية يمكن من خلالها البدء باستخدام الأداة على الفور.

 

كل ما تحتاج إليه هو فتح حساب، ومن خلال استراتيجية التسويق استقبطت ألوف المستخدمين الذين أُعجبوا بالأداة وتحولوا على الفور للباقة المدفوعة.

 

وهذه الاستراتيجة مناسبة أكثر للشركات التقنية كبرنامج كخدمة SaaS أو المنصات الرقمية. 

 

الدرس المستفاد: إذا كان منتجك التقني فعالاً وقويًا، فاخسر اليوم لتربح غدًا بتوفير باقة مجانية للمستخدم

 

وذلك ليتمكن من تجربة أداتك وإذا راقت له فمن المحتمل أن يرقي باقته إلى باقة مدفوعة ليتحول بذلك لعميل فعلي يشيد بك ويسوق لك مجانًا. 

 

الخلاصة:

 

أيا كان مجال شركتك والمنتجات التي تبيع، قم بالاستثمار في التسويق الرقمي.

 

لأنه لم يعد ترفيهًا بل أصبح حاجة ضرورية لكل نشاط تجاري حتى يظفر بجزء من الكعكة.

 

لكن الأهم هو توظيف متخصص في هذا المجال له تجارب واسعة ومعرفة وافية بصناعتك.

 

وذلك ليساعدك في صنع التركيبة المناسبة لك دونًا عن غيرك لتحقيق نتائج مرضية.

 

ولأن التسويق لا يصلح بدون معرفة أمورك المالية، ندعوك لتجربة قيود مجانًا لمدة 14 يوم.

 

يساعد قيود الشركات الصغيرة والمتوسطة في ضبط أمورها المالية ورسم صورة واضحة عن وضعها المالي وكيف يمكن لها تطويره.

 

سجل في نشرة قيود البريدية!

أهم الأخبار والقصص الملهمة لرواد الأعمال

المزيد من محتويات قيود

4 طرق لزيادة أرباح المطاعم
أموال

4 طرق فعالة من أجل زيادة أرباح مطعمك

وقت القراءة: 3 دقائق كثيرة هيَ الطرق المتبعة لزيادة الأرباح للمطاعم، وأبرزها وجود برنامج محاسبي يساعد في عملية إدارة المطاعم، ووجود برامج الولاء التي تعد إحدى أفضل الطرائق المتبعة لتحقيق هذا الهدف.

اقراء المزيد
تجار التجزئة
سوق العمل

6 خطوات تجعلك من أفضل تجار التجزئة

وقت القراءة: 3 دقائق تساهم التجارة وبصورة كبيرة في نهضة الاقتصاد واستقراره. ولكي تكون بائعًا ناجحًا، عليك اتباع بعض الخطوات المأخوذة من طريقة أفضل تجار التجزئة وأكثرهم نجاحًا حول العالم، في التجارة.

اقراء المزيد

ابدأ تجربتك المجانية مع قيود اليوم!

محاسبة أسهل