سوق العمل: كيف تعرف احتياجات جمهورك المستهدف؟

سوق العمل
الصفة المشتركة في جميع المنشآت الناجحة هي معرفتها الوافية والشاملة بسوق عملها واحتياجاته. تُقدم لك هذه المقالة الركائز الأساسية لدراسة سوق العمل ومعرفة احتياجاته.

شارك هذا المحتوى

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on telegram

تظن عموم المنشآت أنها تعرف سوق عملها جيدًا، بل أنك لو سألت أي رائد أعمال أو مدير تنفيذي عن من هو جمهوره المستهدف.

 

ستحصل على عدد من الإجابات الواثقة ، على شاكلة: نحن شركة تقنية تستهدف المهندسين. لكن لو أمعنا النظر في حال إيرادات ونمو تلك المنشآت ستجدها في أسوأ ظروفها.

 

والتفسير الوحيد لهذا هو عدم المعرفة الكافية باحتياجات سوق العمل الذي تنشط فيه.

 

في هذه المقالة سنقدم لك الركائز الأساسية التي تحتاج للعمل بها لفهم سوق عملك بالشكل الذي يسمح لك بمضاعفة مبيعاتك وتعظيم أرباحك.

 

ماذا تعني دراسة سوق العمل Market Research؟

 

ويُطلق عليها البعض أيضًا بحث السوق، وكلا المصطلحين يعنيان نفس الشيء في عالم الأعمال: دراسة سوق العمل أو بحث السوق.

 

تُعد دراسة سوق العمل جهدًا منظمًا لجمع المعلومات حول السوق المستهدف والعملاء المحتملين عبر معرفة هوية هذا السوق بدقّة.

 

لأنها عنصر في غاية الأهمية لإستراتيجية عمل المنشأة الأساسية.

 

دع عنك فوائدها الجمة في تحديد القدرة التنافسية، إذ تساعد دراسة سوق العمل على تحديد وتحليل احتياجات السوق وحجمه وطبيعة المنافسة فيه.

 

تشمل تقنياتها كلاً من التقنيات النوعية التي توظف دراسة عينة صغيرة (مجموعة أشخاص) من الجمهور المستهدف.

 

وإجراء المقابلات الفردية المتعمقة، والتقنيات الكمية التي تستخدم استطلاعات الرأي، وتحليل البيانات، والأبحاث.

 

ما مفهوم احتياجات السوق؟

 

مفهوم احتياجات السوق هو عملية تسويقية تقوم على دراسة السوق لمعرفة احتياجات الجمهور المستهدف.

 

وتتمثل هذه الاحتياجات في دراسة سلوكيات عملائك المحتملين وتحديد أكثر نقاط الألم أرقًا لهم، والرغبات التي يريدون تحقيقها، والحاجات التي يسعون لإشباعها.

 

وتساعد العملية السابقة المنشآت في اتخاذ قرارات إستراتيجية غاية في الأهمية.

 

إذ تصبح الصورة واضحة أمام أصحاب القرار من ناحية التوقيت المناسب لإطلاق منتج جديد أو تطوير منتج حالي ليشبع أهم الاحتياجات المرجو منه.

 

سنتعرف بعد قليل على كيفية سبر أغوار احتياجات السوق من أجل تسويق مثمر.

 

كيف تشبع احتياجات السوق المستهدف؟

 

تتمثل عملية سد الفجوة بين احتياج العميل المحتمل والمنتج المقدم في إشباع احتياجات السوق المستهدف.

 

ويمكن تطبيقها من خلال الحلول التالية:

 

تجزئة السوق المستهدف

 

من أنجع الطرق لتحقيق أفضل النتائج من عملية تسويق أي منتج جديد هي في تجزئة السوق المستهدف إلى عدد عملاء أقل يتشاركون في نفس السمات والسلوكيات والاهتمامات وأنماط الحياة.

 

ولك أن تتخيل فعالية التسويق عندما يركز على استهداف جمهور مُركز على غرار استهداف كل من هب ودب ظنًا أنها الطريقة الأوحد لمضاعفة الإيرادات.

 

إجراء الاستبيانات

 

تميل معظم المنشآت إلى تطوير منتجها وفق افتراضات شخصية بعيدة كل البعد من احتياجات السوق المستهدف.

 

بينما تتصف المنشأت الناجحة في إجراء استبيانات مكثفة لتحديد الاحتياجات الأساسية لسوقها المستهدف.

 

ومن ثم توظيف بيانات الاستبيان في تطوير المنتجات وخطط التسويق؛ ونصيحتنا لك أن تبدأ في إجراء الاستبيانات.

 

تحديد نوع الاحتياج

 

مهما كان نوع السوق الذي تستهدفه، وطبيعة جمهوره، فإن ثمة احتياجان – لا ثالث لهما – هما: العاطفي والوظيفي.

 

يشير الاحتياج الوظيفي إلى المنتج أو الخدمة التي تشبع حاجة وظيفية لدى المستهلك، مثل سيارات الأجرة، ومعجون الأسنان، وغيرها لأنها توفر مالًا وجهدًا ووقتًا.

 

في الغالب يتصف المستهلكون من ذوي الأجور المنخفضة بالاحتياج الوظيفي بينما الاحتياج العاطفي هو الذي يُلبّي حاجة عاطفية لدى المستهلك، كالترفيه وما شابه، ويمتاز نوع المستهلك العاطفي براتب أو دخل متوسط إلى جيد.

 

خلق ميزة تنافسية

 

يتصف سوق العمل بأنه ساحة معركة حقيقية، يبحث الجميع عن أفضل المزايا لتقديمها حرصًا منه على البقاء في مضمار المنافسة.

 

وهنا تأتي فائدة خلق ميزة تنافسية. يمكن للمنشأة تقديم ميزتها التنافسية بأشكال مختلفة، عبر تقديم تجربة ممتعة، أو منح مكانة اجتماعية، أو سعر تنافسي أو المزج بين السعر المنخفض والجودة المرتفعة. حدد الميزة الأنسب لك وسوّقها بفخر.

 

أهمية البرامج المحاسبية السحابية في سوق العمل

 

المحاسبة هي العمود الفقري لأي عمل تجاري، فلن تتمكّن أي منشأة من مضاعفة أرباحها دون وجود نظام محاسبي تُدار عليه الأعمال.

 

لكن المعضلة التي تلوح في الأفق، تكمن في كيفية الاحتفاظ بسجلات دقيقة لبياناتك المالية في جميع الأوقات.

 

فأنت بحاجة إلى نظام يتغلب على عيوب جداول البيانات والفاتورة التقليديين.

 

كما نعرف جميعًا، يُعد تتبع الفواتير هو العجلة الأساسية لعملية المحاسبة برمتها.

 

لكن المشكلة تكمن في استخدام النظم التقليدية النمطية في إدارة عملية المحاسبة في المنشآت.

 

بينما الأفضل بحق هو الاستثمار في برنامج محاسبة سحابي يساعد في أتممة العملية المالية بكفاءة ويخزن الملفات والبيانات سحابيًا.

 

فضلًا عن تسهيل أمور الفاتورة، تساهم هذه البرامج في تقليل الاعتماد الكلي على الأوراق، والقضاء نهائيًّا على فقدان البيانات.

 

لأن الأوراق تتلف وتصبح عديمة الجدوى. كما أن الجداول التقليدية مثل Excel ليست عملية.

 

فتراكم البيانات بداخلها يجعل من عملية تحليلها واستخراج تقارير منها مهمة شاقة وصعبة، ومكلفة.

 

تحل البرامج المحاسبية السحابية كل المشاكل السابقة في يسر، ومن أفضلها في سوق العمل السعودي هو برنامج قيود بشهادة العملاء.

 

أحصل الآن على تجربة مجانية لمدة 14 يومًا لبرنامج قيود واحكم بنفسك.

 

الخلاصة

 

من سنن الحياة التجدد والتجديد، وسوق عملك المستهدف ليس استثناء من القاعدة السابقة، واحتياجات العملاء تتطور باستمرار، وإذا لم تقوم برصدها وتتبعها فإن الطلب سيتوقف على منتجاتك.

 

أحرص كل الحرص على دراسة احتياجات سوق عملك بشكل دوري حتى تبقى على إطلاع دائما لكي تعرف كيف تتصرف في وقت الأزمات.

 

كما ننصحك بالاستثمار في برنامج محاسبة سحابي نوعي يزودك بالحالة الصحية لوضع منشأتك المالي.

 

أحصل الآن على تجربة مجانية لمدة 14 يومًا لبرنامج قيود.

سجل في نشرة قيود البريدية!

أهم الأخبار والقصص الملهمة لرواد الأعمال

المزيد من محتويات قيود

المحاسبة المالية
مدونة

دليل رائد الأعمال إلى المحاسبة المالية الصحيحة للشركات الناشئة

هل تعاني من صعوبة في التعامل مع المحاسبة؟ تشعر كما لو أنها لغة رياضية معقدة لا يمكن فهمها؟ في هذا الدليل ستتعرف بيسر وسهولة على أهم الخطوات والأسس الضرورية لك كشركة ناشئة لتبقى في مضمار المنافسة وتستبق الأحداث وتمر من فوق الأزمات المالية بحرفية عالية.

اقراء المزيد

ابدأ تجربتك المجانية مع قيود اليوم!

محاسبة أسهل