دراسة الجدوى: ما هي، وما أهميتها لنجاح المشروعات؟

دراسة الجدوى
يؤكِّد رواد الأعمال على أهمية إجراء دراسة جدوى للمشروعات الصغيرة ذات الميزانيات المحدودة. لذا إن لم تكن أعددت دراسة جدوى لأحد المشاريع من قبل، فسوف تتعرف هنا بعضَ الأمثلة التي ستساعدك على إعداد دراسة الجدوى.

شارك هذا المحتوى

وقت القراءة: 3 دقائق

دور دراسة الجدوى Feasibility study، تمكينك من قياس مدى نجاح المشروع، ومن خلالها ستستطيع تقييم الإمكانات، والتنبؤ باحتمالات نجاح أو فشل فكرة المشروع.

ولهذا، يؤكِّد خبراء الأعمال على وجوب إجراء دراسة جدوى للمشروعات الصغيرة ذات الميزانيات المحدودة، وعدم التغاضي عن ذلك إطلاقًا.

إذا لم تكن قد عملتَ على دراسة جدوى لأحد المشاريع من قبل، فسنذكر في هذه المقالة أمثلة لدراسات جدوى تعرِّفكَ كلَّ ما تحتاج إلى معرفته لإعداد دراسة جدوى.

ما فائدة دراسة الجدوى؟

إذًا ما هي دراسة الجدوى؟ دراسات الجدوى هي طرق يمكنك من خلالها تقييم ما إذا كانت خطة المشروع ستنجح أم لا. 

تُقيّم أي دراسة جدوى التطبيق العملي لخطة مشروعك من أجل معرفة هل أنت قادر على المُضي قُدمًا في المشروع أم لا، وذلك بخلاف خطة العمل Business plan التي تفترض أنَّ الفكرة ناجحة، وتمنحك خطوات تتمكن من خلالها من اتخاذ الإجراءات اللازمة للتنفيذ.

يحدث ذلك عن طريق الإجابة عن 4 أسئلة تجيب عنها معظم دراسات الجدوى، وهي:

  • هل فكرة المشروع قابلة للتنفيذ؟
  • ما هي خطوات تنفيذ المشروع بالتفصيل؟
  • هل يمتلك فريق العمل الأدوات أو الموارد المطلوبة لإكمال المشروع قيد الدراسة؟
  • هل سيكون هناك عائد استثمار مرتفع يضمن استمرارية المشروع؟

تُعدُّ دراسات الجدوى هامة للمشاريع التي تمثل استثمارات كبيرة لعملك، وخصوصًا تلك المشاريع التي يكون لها تأثير محتمل كبير على وجودك في السوق.

فهي تساعد على الاختيار بين الفُرص المتاحة للاستثمار في المشروع بطريقة صحيحة وواضحة.

وهو ما يُبين أهمية دراسة الجدوى للمشاريع على اختلاف أحجامها.

كم تستغرق دراسة الجدوى من الوقت؟

يوجد عدد من العوامل التي تدخل في إعداد دراسات الجدوى، والتي تحدد المدة الزمنية، ومع زيادة حجم وتعقيد المشروع أو زيادة تفاصيل المخرجات من الدراسة، تزداد المقاييس الزمنية المعنية. 

ونتيجة لذلك، يمكن أن تستغرق دراسات الجدوى شهورًا بدلاً من أسابيع، ولكن في كثير من الأحيان لا يكون ذلك ضروريًّا. 

فإعداد دراسة جدوى لمتجر قهوة أو متجر ورد أو مطعم مثلاً، يمكن أن يستغرق من 2-3 أسابيع بمجرد جمع المعلومات اللازمة.

5 دراسات جدوى ناجحة للمشروعات

لكي تضمن أن تُجري دراسة جدوى ناجحة، يجب أن تعرف كيفية عمل دراسة الجدوى. 

لذا عليك تقسيم الدراسة إلى أقسام عدَّة لكي تشتمل على كافة النواحي.

ولتحصل على جميع المعطيات والمعلومات التي ستخبرك إن كانت فكرة المشروع مجدية أم لا. 

  • الجدوى التِّقْنيّة

تعتمد “دراسة الجدوى التقنية” على تقييم الموارد التقنية المتاحة، وتقدير ما إذا كانت تلائم طاقة وحجم الإنتاج، والمعَدات المستخدمة مع تحديد أكثرها ملاءمة، وتحديد العمالة المطلوبة لتنفيذ المشروع. 

بالإضافة إلى معرفة إن كان الفريق قادرًا على تحويل الأفكار إلى نُظم عمل.

كما تشتمل الجدوى التقنية على تقييم المتطلبات اللوجستية أو الجغرافية للمشروع، وأسلوب إدارة العمليات.

  • الجدوى المالية

عند إعداد دراسة لتحديد الجدوى المالية للمشروع، يجب إجراء تقييم إجمالي متطلبات رأس المال، والمبيعات والأسعار، ومقدار المبيعات اللازمة لكسب القدر المطلوب من الربح وفترة الاسترداد النقدي.

غالبًا ما يحدث الإدماج بين هذه الدراسة للجدوى والجدوى الاقتصادية.

فالجدوى المالية هي تقييم كافة ما سيجري إنفاقه على المشروع، أما الاقتصادية فهي تقييم العائد المادي منه.

  • الجدوى الاجتماعية

من خلال هذه الدراسة يجري تحديد المنافع الاقتصادية للناس الذين يعيشون في المجتمع.

وذلك من خلال دراسة مدى عدالة توزيع الدخل بين الفئات المختلفة بالمجتمع.

على سبيل المثال، يجري تحديد فرص العمل، وهل يتلاءم المشروع مع القيم الدينية والثقافية والتراثية في المجتمع أم لا.

  • جدوى السوق

يجب في هذه الدراسة تحديد ما إذا كان هناك طلب كافٍ للمنتج، وتحديد الوضع التنافسي للشركة في هذه الصناعة.

كما يجب معرفة ما إذا كان هناك منتج أو خدمة مماثلة في السوق من شأنها أن تعوق نجاح المشروع.

  • الجدوى القانونية

يجب إعداد دراسة الجدوى هذه من أجل تجنُّب المخالفات القانونية والضرائب، ومعرفة الجوانب التي تحقق الفاعلية الكبيرة للمشروع. 

بالإضافة إلى تقييم ما إذا كان المشروع يتعارض مع المتطلبات القانونية والقوانين والتشريعات في البلد، والقوانين الناظمة للسوق.

كيف أحدد الدراسة المناسبة لمشروعي؟

يحدث ذلك من خلال سبع خطوات:

  • عمل تحليل أولي

أي دراسة السوق أو القطاع الذي يستهدفه المشروع.

  • عمل بيان بالأرباح المتوقعة

هنا يجري تحديد توقعات الدخل المستهدف، ثم معرفة ما هو الاستثمار المطلوب لتحقيقه.

  • إجراء أبحاث السوق

تمنحك أبحاث السوق صورة متوقعة للإيرادات التي يمكنك تحقيقها واقعيًّا من المشروع، مع مراعاة العوامل الجغرافية، والتركيبة السكانية، وتحليل المنافسين، والحصة السوقية.

  • وضع خطة لتنظيم العمليات

وهنا تُوضع خطة شاملة تتضمن تكاليف إطلاق المشروع وتكاليف التشغيل.

  • تحديد الميزانية

في هذه المرحلة تُوضع قائمة تتضمن العنصر والمصدر والتكلفة والتمويل المتاح.

  • تحليل جميع البيانات

هنا يجب التأكد من أنَّ كل شيء على ما يرام، ومعرفة ما إذا كانت إستراتيجية العمل بحاجة إلى تغيير أو تعديل.

  • اتخاذ قرار بدء المشروع من عدمه

في هذه الخطوة يجب اتخاذ قرار نهائي بشأن ما إذا كان المشروع ممكنًا أم لا، مع العلم أنَّ كل الخطوات السابقة تؤدي إلى لحظة اتخاذ القرار هذه؛ فهذه الخطوة تمثل حصيلة أهداف دراسة الجدوى.

الخلاصة

غالبًا ما يكون سبب فشل المشاريع التجارية عدم دراسة المشروع بشكل جيد.

إذ ينطوي كل مشروع تجاري على قدرٍ معين من المخاطر التي ينبغي دراستها.

لذا بإعداد دراسة للجدوى، تستطيع التمييز بين الفرص التي تستحق العناء، والاستثمارات التي ترجح فشل مشروعك.

بعد أن وصلنا إلى هذا القدر، ندعوك إلى تحصيل أكبر فائدة ممكنة من خلال زيارتك لمنصة قيود، والتي من خلالها نقدم لكَ كل ما هو مفيد بخصوص دراسة الجدوى

لذا، جرِّب قيود الآن مجانًا، ولمدة 14 يومًا، لكي تحصل على باقات متنوعة تناسب جميع مشاريعك التي تفكِّر في إطلاقها.

سجل في نشرة قيود البريدية!

أهم الأخبار والقصص الملهمة لرواد الأعمال

المزيد من محتويات قيود

تجار التجزئة
سوق العمل

6 خطوات تجعلك من أفضل تجار التجزئة

وقت القراءة: 3 دقائق تساهم التجارة وبصورة كبيرة في نهضة الاقتصاد واستقراره. ولكي تكون بائعًا ناجحًا، عليك اتباع بعض الخطوات المأخوذة من طريقة أفضل تجار التجزئة وأكثرهم نجاحًا حول العالم، في التجارة.

اقراء المزيد
تجار التجزئة
المتاجر الإلكترونية

مصاعب تجار التجزئة: صعوبات تواجه التجار في المحلات الإلكترونية

وقت القراءة: 4 دقائق يواجه قطاع التجارة الإلكترونية تحديات تصعب من تقدمه وتحقيقه النتائج. وهذه التحديات تُشكّل صعوبات أمام تجار التجزئة، بمجرد التغلب عليها وتجاوزها ستصل لنتائج ناجحة ومبهرة.

اقراء المزيد

ابدأ تجربتك المجانية مع قيود اليوم!

محاسبة أسهل