ما هي التكاليف الثابتة والمتغيرة وكيف تفرق بينهما؟

ما هي التكاليف الثابتة والمتغيرة وكيف تفرق بينهما؟

شارك هذا المحتوي

وقت القراءة 7 دقائق

في عالم الأعمال المتسارع والمتغير، تقف الشركات أمام تحديات مالية معقدة تتطلب استراتيجيات دقيقة وفهمًا عميقًا للعوامل المؤثرة على الربحية، ومن بين هذه العوامل تبرز: التكاليف الثابتة والمتغيرة كأحد الأعمدة الأساسية التي يعتمد عليها نجاح أي مشروع، ولكن كيف يمكن لشركة أن تميز بين التكاليف الثابتة التي تبقى مستقرة بغض النظر عن حجم الإنتاج، والتكاليف المتغيرة التي تتأثر مباشرة بالنشاط الإنتاجي؟ وما هي الاستراتيجيات الأمثل لإدارة هذه التكاليف لتحقيق الكفاءة والربحية القصوى؟ في هذه المقالة، سنغوص في عمق هذا الموضوع الحيوي، كاشفين النقاب عن الطرق المثلى للتعامل مع هذه التكاليف، وأهميتها الحاسمة في التخطيط المالي واتخاذ القرارات الاستراتيجية؛ لذا انضم إلينا في هذه الرحلة لاستكشاف الجانب المالي للشركات، إذ تتلاقى الأرقام مع القرارات التي تصنع النجاح.

ما هي التكاليف الثابتة والمتغيرة؟

في عالم الأعمال، هناك نوعان رئيسان من التكاليف، وهما:

تعريف التكاليف الثابتة 

تمثل نوعًا من النفقات التي تبقى مستقرة بغض النظر عن حجم الإنتاج أو نشاط الشركة، إذ لا تتأثر بزيادة أو انخفاض حجم الإنتاج؛ مما يجعلها جزءًا أساسيًا وثابتًا من النفقات الشهرية أو السنوية، وتشمل مجموعة متنوعة من المصروفات التي تعد حيوية لاستمرار العمل، ولكنها لا تتغير بتغير مستوى الإنتاج.

مثال

يُعَدُّ الإيجار واحدًا من أهم أنواع التكاليف الثابتة، إذ تظل الشركة ملزمة بدفعه سواء كانت تنتج ألف وحدة أو مئة ألف وحدة من منتجاتها، وبالمثل ضريبة الأملاك تُفرض على العقارات التي تملكها الشركة ولا تتغير مع مستوى النشاط التجاري.

كذلك يأتي التأمين على الممتلكات والمعدات ضمن التكاليف الثابتة، إذ تدفع الشركة أقساط التأمين بانتظام؛ لحماية أصولها بغض النظر عن حجم عملياتها، الإهلاك أيضًا يعد جزءًا من التكاليف الثابتة، وهو يتعلق بانخفاض قيمة الأصول الثابتة، مثل: المباني، والمعدات بمرور الزمن، ويُوزع على فترات طويلة؛ لتخفيف تأثيره المالي على الشركة.

تُعد هذه التكاليف غير مرتبطة بشكل مباشر بالعمليات التجارية اليومية للشركة، لكنها تبقى ضرورية لضمان استمرارية العمل، وسلامة الأصول.

ما هو مفهوم التكاليف المتغيرة؟

تمثل جزءًا أساسيًا من هيكل تكاليف أي عمل تجاري، إذ تتغير قيمتها بناءً على مقدار الإنتاج والمبيعات؛ وبالتالي هذا يعني أنها تنمو مع زيادة حجم الإنتاج، وتتناقص مع انخفاضه؛ مما يجعلها تتأثر بشكل مباشر بأداء العمل ومبيعاته.

مثال

من بين الأمثلة الشائعة على التكاليف المتغيرة تأتي تكاليف العمالة، إذ يزداد عدد العمال المطلوبين مع زيادة الإنتاج، وينخفض مع انخفاضه؛ مما يؤدي إلى تغير في النفقات المتصلة بالأجور والمزايا الاجتماعية، كما تشمل التكاليف المتغيرة أيضًا أسعار المرافق، مثل: الكهرباء، والمياه، إذ تتغير هذه التكاليف بناءً على حجم الاستهلاك.

بالإضافة إلى ذلك، تشمل التكاليف المتغيرة تكاليف المواد الخام، إذ تزيد هذه التكاليف مع زيادة الإنتاج؛ لأن الكميات المطلوبة من المواد الخام تزداد أيضًا، وتتغير أيضًا تكاليف العمولات والمكافآت بناءً على حجم المبيعات، إذ تزداد مع زيادة المبيعات، وتنخفض مع انخفاضها.

شرح التكاليف الثابتة

إن التكاليف الثابتة هي تلك النفقات التي تتكبدها الشركة بشكل مستمر، بغض النظر عن مستوى الإنتاج أو المبيعات، وهي التي لا تتغير مع تغير الحجم التشغيلي للشركة، فحتى لو توقفت الشركة عن الإنتاج أو البيع تمامًا؛ فإنها ستظل مضطرة لسداد هذه التكاليف الثابتة، وهذا ما يميزها عن التكاليف المتغيرة، والتي ترتفع وتنخفض بتغير مستوى النشاط التشغيلي، وتذكر أن إدراك طبيعة هذه التكاليف يساعد الشركات في التخطيط المالي، واتخاذ القرارات الاستراتيجية بشكل أفضل.

الفرق بين التكاليف الثابتة والمتغيرة

إن فهم الفرق بين التكاليف الثابتة والمتغيرة يساعد في اتخاذ قرارات تسعير وإنتاج أكثر دقة وفعالية، ويمكن معرفة جدول التكاليف الثابتة والمتغيرة من خلال ما يلي:

أوجه الاختلاف  التكاليف الثابتة  التكاليف المتغيرة
ارتباط التكاليف مرتبطة بالوقت، أي أنها لا تتغير بتغير مستوى الإنتاج مرتبطة بالحجم، أي أنها تتغير بتغير مستوى الإنتاج
الوجود موجودة حتى في حالة عدم الإنتاج لا تنشأ إلا عند القيام بالإنتاج
طبيعة التغير لا تتغير مع تغير الإنتاج تتغير بشكل طردي مع تغير الإنتاج
تكلفة الوحدة تتغير مع تغير الإنتاج تظل ثابتة
التضمين في المخزون لا تُضمن في تكلفة المخزون تُضمن في تكلفة المخزون

لماذا الاختلافات بين التكاليف الثابتة والمتغيرة مهمة؟

هناك أسباب رئيسة عديدة تجعل فهم الاختلافات بين التكاليف الثابتة والمتغيرة مهم بالنسبة للأعمال التجارية، والتي يمكن اختصارها فيما يلي:

تحديد السعر المناسب

عندما تُفهم تكاليف الإنتاج بشكل جيد، بما في ذلك: التكاليف الثابتة والمتغيرة؛ يمكن للشركة تحديد سعر البيع المناسب لسلعها وخدماتها؛ وبالتالي هذا يساعد في ضمان ربحية الشركة، والتنافسية في السوق.

وفورات الحجم

التكاليف الثابتة لا تتغير مع زيادة الإنتاج، في حين أن التكاليف المتغيرة ترتفع؛ لذلك عندما تزيد الشركة من حجم إنتاجها؛ فإنها تستفيد من وفورات الحجم، إذ تُوزّع التكاليف الثابتة على عدد أكبر من الوحدات المنتجة؛ مما يؤدي إلى انخفاض التكلفة المتوسطة للوحدة.

تحليل نقطة التعادل

تستخدم الشركات تحليل نقطة التعادل لتحديد الحجم الذي يجب أن تنتجه لتغطية جميع تكاليفها الثابتة والمتغيرة، وتبدأ في تحقيق الربح، إذ تستخدم التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة في هذا التحليل لتحديد نقطة التعادل.

اتخاذ قرارات استراتيجية

الجدير بالذكر أن فهم التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة يساعد الشركات في اتخاذ قرارات استراتيجية، مثل: القرارات المتعلقة بالتوسع، أو الاستثمار أو إغلاق خط إنتاج معين.

الرافعة التشغيلية

تقيس الرافعة التشغيلية مدى قدرة الشركة على زيادة دخلها التشغيلي من خلال زيادة الإيرادات؛ فالشركات التي لديها تكاليف متغيرة منخفضة، وهوامش إجمالية مرتفعة؛ تتمتع عادةً بقوة رافعة تشغيلية أعلى؛ وبالتالي هذا يعني أنهم يمكنهم تحقيق المزيد من الأرباح مع زيادة المبيعات.

بالمقابل الشركات ذات التكاليف الثابتة المرتفعة والتكاليف المتغيرة المنخفضة؛ قد تواجه تحديات في تحقيق الأرباح مع زيادة المبيعات.

التأثير على البيانات المالية

إن التمييز بين التكاليف الثابتة والمتغيرة له أهمية كبيرة عند إعداد البيانات المالية للشركة، إذ لا يمكن حساب التدفقات النقدية أو الدخل قبل الضرائب بدقة دون فهم هذه التكاليف، بالإضافة إلى ذلك تؤثر هذه التكاليف على تحليل ربحية الشركة وكفاءتها التشغيلية؛ لذلك يجب على المديرين المالين مراجعة هذه البيانات بانتظام؛ للتأكد من اتخاذ أفضل القرارات المالية.

التخطيط المالي

من منظور مالك العمل أو صاحب الشركة، فإن فهم التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة أمر حاسم لإعداد الخطط المالية طويلة المدى؛ وبالتالي هذه المعلومات تساعد في تحديد نقطة التعادل، وتقييم مخاطر التشغيل، بالإضافة إلى تطوير استراتيجيات التسعير المناسبة، ومن خلال مراقبة هذه التكاليف بدقة؛ يمكن للمؤسسات اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الاستثمارات، والنمو، والتوسع.

أي من التالي يعد مثال للتكاليف الثابتة؟

لنفترض أن شركة “إلكترونيات الخليج” تقوم بتصنيع أجهزة الكمبيوتر، وبالنظر إلى تكاليف التشغيل، نجد أن هناك تكاليف ثابتة وأخرى متغيرة:

التكاليف الثابتة

  • إيجار المصنع: 50.000 ريال سعودي شهريًا.
  • رواتب الموظفين الإداريين: 100.000 ريال سعودي شهريًا.
  • تكاليف الصيانة والتأمين: 20.000 ريال سعودي شهريًا.
  • إجمالي التكاليف الثابتة الشهرية: 50.000 + 100.000 + 20.000 = 170.000 ريال سعودي.

هذه التكاليف الثابتة لا تتغير بناءً على حجم الإنتاج، فحتى لو لم تنتج الشركة أي جهاز كمبيوتر في شهر معين؛ فإنها ستظل ملزمة بدفع هذه التكاليف الثابتة البالغة 170.000 ريال سعودي.

التكاليف المتغيرة 

أما التكاليف المتغيرة فتتمثل في:

  • تكلفة المواد الخام: تتراوح بين 100 إلى 300 ريال سعودي لكل جهاز كمبيوتر، تبعًا لحجم الإنتاج.
  • تكاليف العمالة المباشرة: تتراوح بين 50 إلى 100 ريال سعودي لكل جهاز كمبيوتر.

أمثلة على التكاليف المتغيرة 

لنفترض أن شركة “الماسة” تقوم بإنتاج أقلام الرصاص، وبيعها بسعر 2 ريال سعودي للقلم الواحد، وتتحمل الشركة تكلفة متغيرة قدرها 1 ريال سعودي لكل قلم منتج، فإذا أنتجت الشركة 5.000 قلم رصاص؛ فإن إجمالي التكاليف المتغيرة ستكون: 5.000 قلم × 1 ريال سعودي/قلم = 5.000 ريال سعودي.

ولكن إذا زاد الإنتاج إلى 10.000 قلم رصاص؛ فإن إجمالي التكاليف المتغيرة سيكون: 10.000 قلم × 1 ريال سعودي/قلم = 10.000 ريال سعودي، وفي المقابل، إذا لم تنتج الشركة أي أقلام على الإطلاق؛ فإنها لن تتحمل أي تكاليف متغيرة.

تنويه

من هذا المثال، نرى أن التكاليف المتغيرة تتغير بشكل طردي مع حجم الإنتاج، فكلما زاد الإنتاج؛ ارتفعت التكاليف المتغيرة، وكلما قل الإنتاج؛ انخفضت هذه التكاليف؛ وبالتالي هذا يؤثر بشكل مباشر على ربحية الشركة، وقراراتها الإنتاجية.

كيف يمكن تخفيض التكاليف المتغيرة؟

بالتركيز على تلك الاستراتيجيات التالي ذكرها يمكن للشركة تحقيق وفورات كبيرة في التكاليف المتغيرة دون التضحية بالجودة أو الإنتاجية؛ وبالتالي ستعزز ربحيتها على المدى الطويل:

زيادة الإنتاج

باستخدام كمية المواد ذاتها، يمكن للشركة زيادة معدل الإنتاج، وتحقيق وفورات في التكاليف المتغيرة لكل وحدة منتجة، والجدير بالذكر أن هذا النهج يعتمد على تحقيق اقتصاديات الحجم، ولكن يجب التأكد من أن الزيادة في الإنتاج لا تؤثر سلبًا على جودة المنتج النهائي.

تحديث عمليات الإنتاج

إن الاستثمار في تكنولوجيا جديدة ومعدات محسنة قد يساعد في تقليل التكاليف المتغيرة على المدى الطويل، والجدير بالذكر أنه يمكن أن تتضمن هذه التحسينات إجراءات إنتاجية مختلفة تؤدي إلى خفض الأيدي العاملة، أو المواد المستخدمة.

تحسين الكفاءة التشغيلية

البحث عن طرق لتقليل النفقات المتغيرة، مثل: العمالة، والمرافق قد يشمل ذلك إعادة النظر في هيكل العمل، أو إدخال ممارسات أكثر كفاءة.

كيفية إضافة التكاليف في الشجرة المحاسبية قيود

إذا أردت إضافة التكاليف الثابتة والمتغيرة في الشجرة المحاسبية برنامج قيود المحاسبي؛ فما عليك سوى اتباع الخطوات التالية:

  • بعد الدخول إلى الحساب، ستجد في القائمة الجانبية خانة “المحاسبة”، بعد الضغط عليها ستظهر لديك عدة خيارات من بينها “شجرة الحسابات”.
إضافة التكاليف في الشجرة المحاسبية قيود
إضافة التكاليف في الشجرة المحاسبية قيود
  • بعد الضغط على “شجرة الحسابات”، ستفتح معك صفحة تفصيلية خاصة بكل المهام الخاصة بشجرة الحسابات، بداخلها سيمكنك إنشاء حسابات فرعية مختلفة.
انشاء حسابات فرعية مختلفة
انشاء حسابات فرعية مختلفة
  • ستجد في الصفحة قائمة مختلفة من أنواع الحسابات الخاصة بالتكاليف الثابتة والمتغيرة باختلاف أنواعها، يمكنك تحديد الحساب الذي تريده والضغط على إشارة + في الخانة المقابلة للحساب لإنشاء حساب فرعي، ما عليك إلا تعبئة الخانات المطلوبة كما يظهر في الصورة بالأسفل:
  • بهذه الخطوات، وبعد تعبئة المعلومات اللازمة، تكون أضفت التكاليف الثابتة والمتغيرة بكل أنواعها في شجرة الحسابات الخاصة بك.
 التكاليف الثابتة والمتغيرة بكل أنواعها في شجرة الحسابات الخاصة بك
التكاليف الثابتة والمتغيرة بكل أنواعها في شجرة الحسابات الخاصة بك

في الختام 

تُعدُّ التكاليف الثابتة والمتغيرة جزءًا لا يتجزأ من استراتيجيات الإدارة المالية في أي مؤسسة، والجدير بالذكر أن فهم هذه التكاليف، وكيفية إدارتها بفعالية يمكن أن يكون له تأثير كبير على الأداء المالي، والقدرة التنافسية للشركة، فمن خلال تحديد التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة بوضوح؛ يمكن للشركات اتخاذ قرارات مالية أكثر استنارة، تحسين تخصيص الموارد، وأيضًا زيادة الكفاءة التشغيلية؛ لذا فإن الاستثمار في فهم وإدارة هذه التكاليف ليس مجرد خطوة نحو تحسين الربحية، بل هو مفتاح لتحقيق الاستدامة والنمو على المدى الطويل، وتذكر أن النجاح في عالم الأعمال اليوم يتطلب أكثر من مجرد القدرة على الإنتاج؛ فهو يتطلب رؤية مالية عميقة، وقدرة على التكيف مع المتغيرات الاقتصادية بشكل فعال.

هل تبحث عن وسيلة فعّالة لإدارة تكاليف شركتك بثقة ودقة؟ لذا برنامج قيود المحاسبي هو الحل الأمثل؛ فباستخدامك إياه يمكنك تتبع التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة بكل سهولة ووضوح، كما يتيح لك رؤية شاملة لوضعك المالي؛ مما يساعدك في اتخاذ قرارات استراتيجية مبنية على بيانات دقيقة، والجدير بالذكر أنه يقدم أيضًا لجميع عملائه: الفاتورة الالكترونية، وكذلك نظام نقاط البيع والعملاء، والمخازن… هلم جرًّا؛ مما يجعله أفضل برنامج محاسبي.

بعد أن علمت ما هي التكاليف الثابتة والمتغيرة، والفرق بينهما؛ جرِّب قيود الآن مجانًا، ولمدة 14 يومًا، وتذكر أنه برنامج محاسبة ذات سمعة طيبة يضمن لك نجاحك واستدامة أعمالك.

انضموا إلى مجتمعنا الملهم! اشتركوا في صفحتنا على لينكد إن وتويتر لتكونوا أول من يطلع على أحدث المقالات والتحديثات. فرصة للتعلم والتطوير في عالم التاجرة والمحاسبة والتمويل. لا تفوتوا الفرصة، انضموا اليوم!

وسوم ذات صلة

سجل في نشرة قيود البريدية!

أهم الأخبار والقصص الملهمة لرواد الأعمال

المزيد من محتويات قيود

نقطة التعادل
إدارة الشركات

نقطة التعادل كيفية حسابها وأهدافها مع امثلة

المختصر: ما هي نقطة التعادل؟ وكيف يتم حسابها؟ وكيف يمكنك الاستفادة منها في تنمية أرباحك وتوسيع استثماراتك؟ هذا ما تتعرف عليه من خلال مقالنا، فتابع لتفاصيل أكثر. كل متخصص في إدارة الشركات والمشاريع ماليًا يعرف ما هي نقطة التعادل، كما يُدرك

اقراء المزيد
ما هي الخطة التشغيلية
إدارة الشركات

ما هي الخطة التشغيلية وفيمَ يمكنك استخدامها؟ مع نموذج للتحميل

الخطة التشغيلية مصطلح يصف الخطط التفصيلية الهادفة إلى تحقيق غايات قريبة أو متوسطة المدى؛ حيث يتم وضعها وتحديد استراتيجياتها الواجب اتباعها لتمكين الشركة من تحقيق أهدافها المعقدة، وذلك عبر تنظيم مهام يومية وإنجازها حسب المخطط وصولًا إلى هدف نهائي معين، ويتميز

اقراء المزيد

ابدأ تجربتك المجانية مع قيود اليوم!

محاسبة أسهل

qoyod